النجم في امتحان "الغِربان"... من أجل أن "يُكرم" لا أن "يُهان"...

النجم في امتحان “الغِربان”… من أجل أن “يُكرم” لا أن “يُهان”…

تدخل غدا ،السبت 20 فيفري 2016، كتيبة جوهرة الساحل مغامرة جديدة في أدغال القارة السمراء، من بوابة لوبومباشي الكونغولية تحديدا، من أجل ترويض سوبر افريقي ثالث، ولقب افريقي عاشر، وتتويج قاري أول في السنة الميلادية الجديدة.

وصل نجم تونس منذ الأربعاء الفارط إلى مدينة لوبومباشي وخاض حصتين تدريبيتين قبل مقارعة “القوي” مازمبي في موقعة لن تخلو من الندية والحماس، على اعتبار حجم الخصمين قاريا وقيمة التتويج بلقب قاري مع بداية العام الجديد.

لكل منهما “سوبرين”…النجم في 1998 ضد الرجاء المغربي، و2008 على حساب النادي الصفاقسي، ومازمبي مرتين متتاليتين على أرضه أمام الملعب المالي في 2010 والفتح الرباطي المغربي سنة 2011، أي أن كليهما يريد الثالثة، الأمر الذي يُقحم عامل الإثارة بقوة في “معركة” لوبومباشي المنتظرة بعد ظهر السبت.

الرصيد البشري الحالي للنجم الساحلي لا يعرف ملعب مازمبي الجديد والذي تم تدشينه في جويلية 2012، لينفرد الفريق الكونغولي بصفة الفريق الوحيد في القارة الذي يملك ملعبه الخاص، وهو عامل قوي لـ” القوي مازمبي” (وفق التسمية باللغة الفرنسية)، يجعله في وضع قوة دائم لدى استقباله لضيوفه.

النجم المنقوص من خدمات حمدي النقاز، أفضل ظهير أيمن في البطولة التونسية، وأحد أبرز المدافعين ذوي الصبغة الهجومية في القارة السمراء، سيواجه مازمبي من أجل “العاشرة”، اللقب الافريقي العاشر في تاريخه وهو رقم صعب سيؤكد إن بلغه “ليتوال” أنه كان ولا يزال ماردا أحمرا عنيدا في ربوع إفريقيا، لا يتحدث سوى لغة الألقاب والانتصارات، في قارة يصعب فيها تحقيق ما حققه نجم تونس في ظل الصعوبات الكبيرة التي تعترض أندية شمال إفريقيا كلما تعلق الأمر بالتنقل لمنافسة الأفارقة على أراضيهم…

نجم العكايشي وبن عمر وفرانك كوم والبلبولي وعمار الجمل في امتحان عسير غدا…سيُكرمون فيه لا ريب، إذا تذكروا قبل انطلاق المواجهة، أنهم الأقوى بلغة التاريخ…

 

شهاب خلف الله

شاهد أيضاً

الملعب القابسي ينتصر في باردو ويعمق جراح الملعب التونسي

الملعب القابسي ينتصر في باردو ويعمق جراح الملعب التونسي

شارك اصدقاءك هذا المقالفايسبوكتويترجوجل+Print انتصر الملعب القابسي مساء اليوم الخميس 12 ماي 2016 على الملعب …